DSpace Repository

قراءة في التجربة الفنية التشكيلية للفنانة باية محي الدين "إستتيقا البساطة، إستتيقا الإبداع".

Show simple item record

dc.contributor.author أ‌. نور الدين بلعز
dc.date.accessioned 2019-07-25T09:56:04Z
dc.date.available 2019-07-25T09:56:04Z
dc.date.issued 2014-12-01
dc.identifier.uri http://e-biblio.univ-mosta.dz/handle/123456789/12064
dc.description.abstract تعد الفنون التشكيلية ترجمة حقيقية للتجربة الوجودية للفرد والجماعة باعتبارها أداة جمالية للتعبير عن المسارات الحضارية للجماعة وكذا الوعي الشعوري للفنان، والجزائر تسخر بثراء فني سجل عبر صفحاته بالريشة واللون محطات تاريخية عبرت عن نظمه الحياتية وسلوكاته اليومية التي رسمت تجربته الوجودية الكبرى إلى درجة أن أحد النقاد الغربيين وصف الفن الجزائري بعبارة راقية: "إن رسامي الشرق كانوا من بين أفضل أولائك الذين تمكنوا من تحويل أناملهم إلى عدسات". وتعد الفنانة الجزائرية باية محي الدين (1931-1998) رمزا من رموز الفن التشكيلي الجزائري بأعمالها التي طبعت القرن العشرين بوسمة فنية رائدة في الجزائر وفرنسا والعالم العربي حيث إن الكثير من أعمالها محفوظة في مجموعة الفن الساذج في لوزان بسويسرا. يتجه عمل باية التشكيلي نحو البساطة والسذاجة منذ أن كان عمرها ثلاث عشرة سنة بالإضافة إلى أنها فنانة خارج التصنيفات المدرسية للفنون التشكيلية حيث أن تأثرها بالفنان التكعيبي الاسباني بابلو بيكاسو واشتغالها معه جعل جميع أعمالها تميل إلى حد ما إلى الفن التكعيبي وأغلب لوحاتها تشير إلى هذه الرؤية ولقد عرضت أعمالها لأول مرة على الجمهور الفرنسي سنة 1947 ، كما قام بيكاسو سنة بعد ذلك برسم مجموعة لوحاته تحت عنوان نساء الجزائر والتي نالت إعجابا منقطع النظير لهذا الفن البدائي العفوي والساذج . إن الهدف من هذه الدراسة هو البحث في الظاهرة الجمالية للوحات الفنية التي تستهدف المتلقي من جهة، والبحث كذلك في الأثر الفني لأيقونات الرسم التشكيلي عند الفنانة باية . وتأسيسا على ما سبق يطرح إشكال معرفي مهم يفرض نفسه بإلحاح : كيف تشكلت التجربة الفنية التشكيلية للفنانة باية ؟ أين يظهر الإبداع في هذه التجربة ؟ كيف يمكن استثمار هذه التجربة ؟ تشكلت التجربة الفنية التشكيلية للفنانة باية من خلال الأطوار التطورية التي مرت بها والتي كانت حافلة بالانجازات الفنية. يظهر الإبداع في هذه التجربة من خلال إيقونات البساطة والسذاجة التي طبعت جميع أعمالها مثل امرأة وطائر في قفص، العازفة والعود، الشابة والطاووس. يمكن استثمار هذه التجربة من خلال خلق مدرسة فنية جزائرية بأنامل البايات الجدد أو المدرسة البايوية. en_US
dc.language.iso other en_US
dc.relation.ispartofseries ;vol.1/1
dc.subject التجربة الوجودية، الوعي الجمالي، الإستطيقا، الإبداع، الظاهرة الجمالية، الفن البدائي، الأثر الفني، أعمال الفنانة باية محي الدين. en_US
dc.title قراءة في التجربة الفنية التشكيلية للفنانة باية محي الدين "إستتيقا البساطة، إستتيقا الإبداع". en_US
dc.type Article en_US


Files in this item

This item appears in the following Collection(s)

  • جماليات [21]
    تختص مجلة "جماليات" بالفنون البصرية بشكل عام( الفنون التشكيلية، السينما، المسرح، فنون التصميم، الفضاء البصري الافتراضي...)، وبالخطابات الجمالية المصاحبة لهذه الفنون تحديدًا، حيث تنشغل هذه المجلة بآفاق الثقافة البصرية المحلية والوافدة، وبمستويات تلقيها، إنْ على المستوى الإدراكي الإستطيقي أو على المستوى الإدراكي التقني والتحليلي على حد سواء. ولأجل ذلك، تنشغل مجلة "جماليات" بالبحث العلمي حول الظاهرة الجمالية وتجلياتها الفنية والنّقدية في الأعمال الفنية ذات صلة بالتراث البصري الإنساني وبالتراث البصري المحلي بشكل خاص.

Show simple item record

Search DSpace


Browse

My Account